أحد ٢٤ ذو الحجة, ١٤٣٧
الأرشيف

المناسبات و الفعاليات

افتتاح المهرجان الثقافي الدولي للخط العربي والزخرفة بالجزائر

الجزائر 20 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 22 سبتمبر 2016 م واس
افتتحت اليوم بالعاصمة الجزائرية, المهرجان الثقافي الدولي للخط العربي والزخرفة, الذي يستمر لمدة أسبوع بمشاركة 116 فناناً من 23 بلداً.
وأقيم خلال المهرجان الذي افتتحه وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي, معرضاً يحتوي على 228 لوحة تمثل مختلف مدارس فنون الخط.

أمسية شعرية بأدبي المدينة المنورة الثلاثاء القادم

المدينة المنورة 22 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 24 سبتمبر 2016 م واس
ينظم النادي الأدبي بالمدينة المنورة الثلاثاء القادم, أمسية شعرية بعنوان "قصائد في حب الوطن", لمجموعة من الشعراء.
وتأتي الأمسية التي ستقام بمقر النادي, ضمن أنشطة النادي الثقافية الخاصة بذكرى اليوم الوطني.

سمو ولي ولي العهد : ذكرى اليوم الوطني تحل ونحن نستحضر ما قام به مؤسس بلادنا وما وصلنا إليه من تطور .. ونستشرف مستقبلاُ عبر رؤية 2030

الرياض 20 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 22 سبتمبر 2016 م واس
أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أن ذكرى اليوم الوطني السادس والثمانين للمملكة العربية السعودية، مناسبة نستخضر فيها ما قام به مؤسس بلادنا وباني نهضتها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - وأبناؤه البررة من بعده، منوهاً بما تشهده المملكة من نمو وازدهار تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - .
جاء ذلك في كلمة لسمو ولي ولي العهد - حفظه الله - بهذه المناسبة، فيما يلي نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
تمر اليوم ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، ونحن نستحضر ما قام به مؤسس بلادنا وباني نهضتها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - ، وأبناؤه البررة من بعده، مشيدين بما تشهده المملكة من نمو وازدهار مستمر تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -،وهي تشرُف بخدمة ورعاية الحرمين الشريفين وقاصديهما.
إن ما تعيشه بلادنا من أمن واستقرار، وما تشهده من تطور وازدهار، وما تزخر به من ثروات وامكانات وموارد بشرية مؤهلة وما تتمتع به من موقع استراتيجي يؤهلها لأن تكون في مصاف الأمم،وأن ذلك كله يستوجب منا شكر المولى عز وجل على كريم فضله ومنّه، ويدعونا إلى المحافظة على مكتسباتنا ومواصلة العمل لتحقيق المزيد من النجاح والإنجازات،وتأتي رؤية المملكة العربية السعودية ( 2030 ) التي أقرها سيدي خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من التطوير والعمل الجاد لاستشراف المستقبل،ومواصلة السير في ركاب الدول المتقدمة،وتحقيق النمو المنشود،مع التمسك بثوابت ديننا الحنيف وقيمنا السامية.
لا يفوتنا في هذا الذكرى الطيبة أن نحيي رجالنا الأبطال الذين يذودون بأرواحهم فداءً لدينهم ووطنهم،فلهم منا كل تحية وتقرير، داعين الله عز وجل أن يرحم شهداءنا ويُسكنهم فسيح جناته،وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.
نسأل الله العلي القدير أن يديم علينا نعمه،وأن يحفظ بلادنا من كل سوء وأن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح.

الأخبار الثقافية

الأمير مشعل بن ماجد يُناقش زيادة دور النشر ورفع سقف الدول المشاركة في معرض جدة الدولي للكتاب في نسخته الثانية

جدة 20 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 21 سبتمبر 2016 م واس
بحث صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمعرض جدة الدولي للكتاب زيادة دور النشر من 440 دار نشر إلى 500 دار نشر ، ورفع سقف الدول المشاركة من 21 دولة في العام الماضي إلى 27 دولة خليجية وعربية وإسلامية وعالمية لهذا العام .
جاء ذلك خلال ترؤس سموه في مكتبه بالمحافظة اليوم الاجتماع الأول للجنة الاستعدادات والأعمال المناطة بالقطاعات الحكومية والأهلية والخدمية لانطلاق المعرض في نسخته الثانية خلال الفترة من 16-26 ربيع الأول 1438هـ على أرض الفعاليات بأبحر الجنوبية .
وجرى خلال الاجتماع استعراض دور الجهات المشاركة في إخراج هذا الحدث تحت إشراف محافظة جدة بالصورة التي تليق بمستوى الرسالة والأهداف التي تقدمها إدارة المعارض ، وخاصة أن المعرض سيشهد في نسخته الثانية لهذا العام مزيداً من التجديد والتنوع في الاثراء المعرفي ونشر الوعي والمعرفة وتثقيف المجتمع بما ينمي معارفهم ويشجعهم على المزيد من القراءة والاحتفاء بالكتاب والمهتمين به لإثراء الحركة الفكرية والمعرفية والاهتمام بالأدب والمثقفين وكافة شرائح المجتمع وربطهم بثقافة الكتاب .
ووجه سمو محافظ جدة في ختام الاجتماع بضرورة تجسيد الدور التكاملي بين مختلف الجهات العاملة في المعرض ، منوهاً سموه بضرورة تكثيف الجهود والتفاني في العمل لإظهار الحدث بالصورة التي تخدم توجيهات القيادة الرشيدة واهتمامها بصناعة الثقافة وتنمية روح الانتماء إلى الكتاب والاهتمام بحركة التأليف والنشر بشكل عام .
وأكدت إدارة المعرض الدعم المتواصل والمتابعة المستمرة لإنجاح هذه التظاهرة الثقافية والحضارية من خلال التنوع والتجديد في فعاليات المعرض تلبيةً لتطلعات مختلف شرائح المجتمع ، مشيرةً إلى اكتمال تأجير كامل مساحات المعرض لصالح دور النشر المشاركة التي تنتمي لدول خليجية وعربية وعالمية ، واستفادة مختلف شرائح المجتمع من فعاليات المعرض سواءً كانوا مثقفين أو كتاب وأفراد الأسرة عبر المحاضرات والندوات الثقافية والأدبية ، وإقامة ورش العمل ذات العلاقة بالثقافة وصناعة النشر ومستقبلها والأمسيات الشعرية والقصصية والفعاليات الثقافية للأم والطفل والعروض المسرحية .
وتوقعت اللجنة العليا لمعرض الكتاب الدولي بجدة اكتمال تشييد مقر المعرض في وقت قياسي قبل انطلاق الحدث واستقبال الشُحّن الواردة من الكتب في مختلف أوعية المعرفة الثقافية والاجتماعية والعلمية ، تمهيداً لإجراءات المراقبة والفسوحات الإعلامية عليها تحت إشراف وزارة الثقافة والإعلام ، منوهة بمتابعة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز لمختلف مراحل العمل بالمعرض وانجازات اللجان المشاركة بما يكفل النجاح لهذا المعرض .

الأمير سلطان بن سلمان : خادم الحرمين أولى تعزيز الهوية الوطنية اهتماماً خاصاً ووجه بتأهيل المواقع التاريخية

الكويت 19 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 21 سبتمبر 2016 م واس
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ومن خلاله اهتمامه المبكر بالتاريخ والثقافة جعل لتعزيز الهوية الوطنية أولوية خاصة، ووجه ـ رعاه الله ـ بتأهيل المواقع التراثية والتاريخية للزيارة وربط الموطن بتراثه وهويته الوطنية ووحدة وطنه التي تأسست في هذه المواقع، لافتا النظر إلى ما ذكره خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ بأننا:"عرب ومسلمون" وعزتنا ترتبط بمقدار انتمائنا لتاريخنا وهويتنا وهذه هي عناصر الهوية المشتركة التي يجب أن تنبع من تاريخ وذاكرة وقيم ولغة مشتركة.
وأشار سموه خلال كلمته في ندوة (تعزيز الهوية الوطنية الخليجية) التي أقيمت اليوم في دولة الكويت برعاية سمو الشيخ سلمان الصباح الحمود الصباح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت ونظمتها الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت, إلى أن نجاح المملكة في تنظيم الحج هو جزء من رسالة الدولة عبر العصور وأهم مكون لتاريخنا الحضاري.
وقال سموه : "خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ـ حفظه الله ـ اهتم بالتاريخ ليس كمؤرخ يعي أهمية التاريخ فقط، بل كمواطن ومهتم بموضوع الهوية، وهو يرى بأنه لا يمكن للمواطن أن ينتمي لوطنه دون أن يعرف تاريخه وقيمة وإسهامات مواطنيه وقصص الأماكن التي خرج منها المواطنون لتوحيد بلادهم وجمع شتاتها، كما يؤكد ـ حفظه الله ـ الدور الهام لتفعيل المواقع لتكون شاهداً ومساهماً في إبراز حضارة الوطن وتاريخه، والسياحة لها الدور الأساس في تفعيل لتجربة المعاشة، وما أراه مهما هو أن نعمل على تأكيد الهوية على مستوى دول الخليج مشتركة وعلى مستوى كل دولة على حدة،
وأضاف سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني : على مستوى العمل المشترك يجب أن نؤكد هنا أن قادة منطقة الخليج مؤمنون بأهمية الهوية الوطنية وترسيخها لأنها الحصن الحصين بعد الله في حماية الأجيال المقبلة من فقدان هويتهم وقيمتهم واندثار حضارتهم خصوصا وأن مهمة المحافظة على أوطاننا، لا تنحصر في بناء الجيوش بل أيضاً في بناء جيل واع بقصة بناء هذا الوطن، جيل يشعر أن كل شبر في أرض الوطن، وكل ذرة تراب هي جزء لا يتجزأ من حياته ومستقبل أبنائه وأحفاده.
وأكد سموه أن أبناء منطقة الخليج بوعيهم وعمقهم الحضاري كانوا صمام الأمان بعد الله في حماية المنطقة وإحباط محاولات جرها إلى الفتنة والتمزق والتشرذم , منوها إلى المكونات المشتركة لدول الخليج وشعوبها وهي البعد الديني والحضاري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهي المكونات التي ثبتت الآن في هذه الأوقات الخطيرة، والاستقرار الذي نشهده اليوم واستمراره ومواجهة التحديات مرهونة بمعرفة من أين أتينا وكيف تعامل أسلافنا مع التحديات، لايمكن أن نهمل مرتكزاتنا الحضارية ونبحث عن هوية جديدة غير أصيلة , مفيدا أن تداول الحضارات على أرض الجزيرة العربية جعل منها أرضا عالمية، وجعل سكانها مهيئين للحراك الحضاري والثقافي العالمي الذي نشهده اليوم بين الشباب والناشئة، وقدرنا هو الانفتاح على العالم المساهمة في بناء مستقبل الإنسانية بقيمنا وثقافتنا الراسخة ضمن الثقافة العالمية التي تتشكل الآن أمامنا.
وبين سموه أن المكتشفات الأثرية الأخيرة التي أعلنت عنها الهيئة تؤكد أن المملكة ودول الخليج قامت على حضارات عظيمة توجت بالإسلام الذي اختاره الله عز وجل أن ينطلق من هذه الأرض، مشيراً إلى أن بلادنا لم تكن محطة مرور بل استقرار وانطلاق لحضارات عظيمة وتهيئة ليخرج هذا الدين لعظيم من هذه الأرض الشامخة.

وقال سموه: "هذه المراحل التاريخية المتعاقبة أثْرَتْ هذه الأرض المباركة، حيث خرج رسول البشرية صلى الله عليه وسلم من قوم يقفون شامخين بقيمهم وأخلاقهم العربية الأصيلة وهو ما وثقه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وثقافتهم الواسعة التي اكتمل بناؤها مع نضوج اللغة العربية التي استقامت وتمت قواعدها نطقاً وكتابة في أرض الجزيرة العربية عبر فترات زمنية متتالية، جعلت الجزيرة العربية مهيأة لنزول القرآن الكريم في لحظة تاريخية أصبحت اللغة العربية لغتهم السائدة في الجزيرة العربية ولذلك عندما نتحدث عن الهوية الخليجية علينا أن نستحضر في أذهاننا هذا الإرث العظيم الذي نملكه ليتعرف عليه جيل اليوم ويحافظ عليه ويحرص على إيصاله للأجيال اللاحقة فحقيقة الانتماء والمواطنة تظهر في منظومة القيم والثوابت التي تبنى لدى هؤلاء الشباب ومدى استيعابهم لتاريخ منطقتهم وإرثهم الحضاري الكبير، ودورهم المستقبلي لإثراء الحضارة الإنسانية ولعلنا أيضا نتفق جميعا على أن المواطنة هي أساس للوطنية، وأن تعزيز الهوية والموطنة مربوط بوعي المواطن بمكانه بين شعوب العالم وموقعه من التاريخ.
وتطرق سموه إلى الجهود المبذولة في المملكة لتعزيز الهوية الوطنية من خلال عدد من الأنشطة والبرامج على مستوى المملكة , مبينا على وجود مشروع وطني كبير يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري، والهوية الوطنية السعودية، وهي بلاشك جزء من مشروع خليجيي متكامل لتحصين شباب المنطقة ضد مخططات التغريب والأفكار المسمومة، لذلك فنحن نعمل بجد لتعليم الأجيال الحالية أنهم ينتمون إلى حضارة عظيمة وأرض ميزها الله بانطلاق أعظم الرسالات وأن الدور الحضاري لأبنائها يجب أن يكون على مستوى هذا العمق الثقافي والحضاري، إضافة إلى البرامج والمشاريع السياحية في المملكة حيث يصنف قطاع السياحة، اليوم في المملكة ضمن برنامج التحول الوطني كأول القطاعات التي تهتم فيها الدولة وتدعمها وأول القطاعات المنتجة لفرص العمل".
وأكد الأمير سلطان بن سلمان على أن الانفساخ من الذات والمكون الحضاري لا يعني التطور والتقدم بل العكس من ذلك، لافتا سموه النظر إلى أن فصل المواطن العربي عن مكونه الحضاري وتاريخه وأرضه الشامخة التي يقف عليها هو عمل مقصود لتهميش المواطن العربي وتسهيل اختراقه , مبينا أن الهوية تعتمد على أن يكون الإنسان في منطقتنا واعياً ومستوعباً لمكانه في الحراك التاريخي وما هي الأرض التي يقف ومن هو ، وأن نركز على قضية المواطنة قبل الوطنية، فالوطنية هي نتاج ونتيجة حتمية لممارسة المواطنة.
واستمر سموه يقول : " ما يعيشه العالم العربي في الوقت الحاضر من ضعف للمواطنة والانتماء لدى الشباب يعود في أحد أهم مسبباته إلى انتزاع الإنسان من المكان، ومن قيم ذلك المكان وأخلاقياته وسلخه من هويته الوطنية والتاريخية، وقد تنبهت دول مجلس التعاون الخليجي لذلك من خلال ما نفذته مؤخراً من مشروعات تأهيل المواقع الأثرية والتاريخية التي شهدت قصص الأجداد وملاحمهم في التأسيس والبناء والوحدة وربط المواطن بها، لذلك فقد أسعدني تبني الجامعة العربية بتاريخ (11 أغسطس الماضي) المشروع الثقافي التوعوي "نحكي عن أوطاننا" فهو استمرار لما طرحناه سابقا في مناسبات عدة، حيث طالبت في الاجتماع التأسيسي لوزراء السياحة في دول الخليج الذي احتضنته الكويت عام 2014 بربط بين السياحة و الثقافة و التراث لوضع أسس للهوية الوطنية وربط الشباب ببلادهم وتاريخهم وتعزيز الانتماء لهويتهم، ودعوت لضرورة عقد لقاء سنوي للمسؤولين عن السياحة مع نظرائهم المسؤولين عن الثقافة بهدف رسم أطر الهوية الوطنية ومتابعة تعزيزها في نفوس مواطني دولنا عموماً والشباب والنشء منهم خصوصاً، وأعدت طرح هذه المبادرة على نطاق أوسع في اجتماع المجلس الوزاري العربي لوزراء السياحة في الدول العربية الذي احتضنته الشارقة أواخر عام 2015 م، وطالبت بأن نركز جميعاً في تعزيز روح الانتماء والاعتزاز في نفوس مواطني الدول العربية، فهم صمام الأمان للمنطقة، وكانت إحدى توصيات الاجتماع ضرورة تبني الجامعة لمشروع مشترك يستهدف إعادة طرح هوية عالمنا العربي وإعادة تعريف مواطنيه بمَنْ هم، وعلى أي أرض يقفون، وليس فقط معرفة تاريخهم، بل عليهم أن يعرفوا أنّ لهم مكانة في هذا العالم".
وأشار سموه إلى أن هذه المبادرة تكتسب أهمية خاصة لأنها تستحضر المخاطر التي يعاني منها الشباب العربي في الوقت الراهن وتقدم له الحل من خلال الارتباط بالأرض وقيمها التاريخية والاجتماعية المتوارثة التي تشكل في مجموعها مفهوم "الذاكرة" و "المواطنة".
واختتم سموه بالتأكيد على أن بناء هوية مرجعية لأبناء الجزيرة العربية يحتاج إلى عمل، مؤكداً أنه من الضروري أن يخرج هذ�� المؤتمر بأطر مرجعية للهوية يتفق عليها الجميع وتكون هي برنامج العمل المشترك لهذا "المشروع الحضاري" المهم الذي تحتاجه منطقتنا في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى مع الأخذ الاعتبار التنوع الثقافي والحضاري لدولنا وهو مايزدها ثراءً وترابطاً.
وكان الشيخ سلمان الصباح الحمود الصباح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت قد افتتح الندوة بكلمة أكد فيها على أهمية تعزيز الهوية الوطنية لدى شباب دول الخليج وارتباطهم بها، وهنأ المملكة على نجاحها في تنظيم حج هذا العام، مثمناً ما قدمته من إمكانات وتسهيلات كبيرة.

اختتام حملة التوعية الإسلامية التطوعية الـ 14 بوادي الدواسر

اختتمت أمس, فعاليات الحملة التوعية الإسلامية التطوعية الرابعة عشرة, التي إقامتها إدارة التعليم في محافظة وادي الدواسر بحي آل خليف، تحت شعار مشروعها التوعوي الوطني "ولا تفرقوا", بحضور مدير التعليم في محافظة وادي الدواسر صقر بن فهاد الصقر .

وأوضح المشرف على الحملة فهد بن إبراهيم الدرعان، خلال الحفل المعد بهذه المناسبة, أن الحملة حققت أهدافها بنشر الوعي الشرعي والاجتماعي بين الطلاب وأولياء أمورهم، مبيناً أن الحملة شهدت حضوراً كثيفاً من الزوار .

وأفاد أن برنامج الحملة تضمن برامج ثقافية ومسابقات وحلقات تحفيظ للقرآن ومعارض مصاحبة .

وفي ختام الاحتفاء, سلّم مدير التعليم بمحافظة وادي الدواسر, الجوائز للمتميزين في حلقات التحفيظ والفائزين في البرامج الثقافية، كما تم تكريم الداعمين والرعاة .

تواصلوا معنا

إسأل سؤالك

captcha
تحديث